“السياقة الذكية” يساعد ذوي الإعاقة على تعلم القيادة

غزة - زينات عياد
16681578_743000012533235_9078565888337160260_n

كثيرون هم الذين يتمنون تعلم القيادة والحصول على رخصة، ليتحقق حلمهم في امتلاك سيارة، لكن البعض يؤجل ذلك إلى وقت آخر لانشغاله في بعض الأعمال التي تمنعه من الحصول على الحصص التدريبية بمدارس القيادة، وآخرون يعانون من مشاكل سمعية ولا يجدون مدرسة خاصة تساعدهم في تعلم القيادة بطريقة سهلة وبسيطة.

هذه المشاكل وغيرها استطاعت “تساهيل محمد” وزميلها “رزق المدهون” التغلب عليها من خلال موقع وتطبيق “السياقة الذكية” الذي ينزل على الهواتف الذكية.

“السياقة الذكية” هو الاسم الذي اختارته تساهيل لمشروع تخرجها من تخصص أنظمة حاسوب بجامعة القدس المفتوحة حيث يوفر التطبيق منهج نظري متكامل لتعليم القيادة بكافة أنواعها، ويقدم خدمات إنتاج تطبيقات تحتوي مواد تطبيقية للأجزاء النظرية للمواد التعليمية في مجالات الميكانيكا، وإشارات المرور، واختبارات القيادة، بالإضافة إلى العديد من المميزات والفيديوهات التوضيحية التي تخدم جميع فئات المجتمع خصوصًا الأشخاص ذوي الإعاقة السمعية.


وبإصرار على النجاح وتحقيق الحلم استطاعت تساهيل أن تحول فكرة مشروع التخرج، إلى شركة تقدم خدمات إنتاج تطبيقات هواتف ذكية بنظام الأندرويد وتحتوي على مواد تطبيقية للأجزاء النظرية والعملية في مجال تعلم القيادة إلى جميع فئات المجتمع، وقامت بتطويرها ليستفيد منها الأشخاص ذوي الإعاقة السمعية.

تقول تساهيل “إن أكثر ما يميز التطبيق هو توفير منهج خاص بالأشخاص ذوي الإعاقة السمعية وهو الأول من نوعه في قطاع غزة، فالمدارس الخاصة بالقيادة نادرًا ما تجد فيها شخص من ذوي الإعاقة السمعية لعدم توفر الإمكانيات الخاصة بهم كأشخاص يعتمدون على لغة الإشارة”.

وأضافت أنه تم تطوير التطبيق ووضع فيديوهات أنشئت خصيصًا للأشخاص ذوي الإعاقة السمعية تحتوي على شرح إشارات المرور بلغة الإشارة.


تطبيق “السياقة الذكية” لم يقتصر فقط على الاشخاص ذوي الإعاقة السمعية ولكنه أيضًا يستهدف كل من يرغب في تعلم إشارات المرور والحصول على رخصة قيادة، وذلك من خلال الدخول إلى الموقع واختيار نوع الرخصة التي يرغب في الحصول عليها سواء خصوصي أو تجاري أو حمولة قاطرة أو مركبة أجرة أو حافلة أو دراجة نارية أو جرار زراعي.

فالتطبيق يمتاز باحتوائه على طرق عرض متكاملة تشمل الصورة والصوت والفيديو، بالإضافة إلى اختبار القيادة الموازية لاختبارات وزارة النقل والمواصلات، التي بإمكان الشخص أن يختار الاختبار بعد الانتهاء من المادة التي يقرأها لاختبار نفسه، أو بعد الانتهاء من جميع المواد.

وأشارت تساهيل إلى أن الموقع يحتوي على دليل ببيانات التواصل وأماكن تواجد محطات وقود أو شركات قطع غيار أو رش عمل يستطيع المستفيد أن يختار الأقرب والتوجه إليه أو التواصل معهم عن طريق الهاتف أو الجوال.


وتابعت تساهيل حديثها أن الموقع يتميز أيضًا بوجود التنبيهات، حيث تنبه السائق بمدة انتهاء الرخصة وضرورة تجديدها بأقرب وقت ممكن، بالإضافة إلى موعد الترخيص والتأمين.

ورغم الصعوبات التي واجهت تساهيل لإنشاء التطبيق إلا أنها استطاعت التغلب عليها بمساعدة حاضنة يوكاس التكنولوجية التابعة للكلية الجامعية للعلوم التطبيقية، حيث شاركت تساهيل وزميلها رزق المدهون في مسابقة الحاضنة وبعد اختيار مشروعهم من ضمن المشاريع الفائزة تم احتضان المشروع والحصول على الدعم اللازم لتطوير الفكرة والانطلاق إلى العالم. كما تقول تساهيل، وتتابع قولها الحاضنة كانت بمثابة البؤرة التي من خلالها كان الانطلاق لتحقيق الحلم والحصول على فرصة للاستمرار في عمل المشروع بعد التخرج، حيث ساعدتنا في إقامة علاقات مع مختصين واستشاريين لتوجيهنا وتطوير أفكارنا، كما أنها ساهمت في توفير المكان المناسب وتوفير الدعم الإداري والفني والمالي. وتطمح تساهيل أن يصل عملها إلى كافة المدن الفلسطينية خاصة الضفة الغربية، وينتشر في كافة أرجاء الوطن العربي.

بدوره قال الدكتور سعيد الزبدة رئيس حاضنة يوكاس التكنولوجية أن الحاضنة تسعى دائمًا إلى دعم الشباب الرياديين أصحاب الافكار الإبداعية، ومستمرة في تقديم الخدمات اللازمة لهم حتى تتحول أفكارهم إلى شركات ناجحة تدعم الاقتصاد الفلسطيني.

وأكد على ضرورة توجه الشباب إلى العمل الحر في ظل ارتفاع نسبة البطالة بين الشباب في قطاع غزة وقلة الوظائف المتاحة، فالعمل الحر يفتح آفاقًا للشباب ويمكنهم اقتصاديًا واجتماعيًا.


طالع موقع الشركة من هنا.

وصفحتهم على الفيسبوك من هنا.

القيادةذوي الإعاقةفلسطين

اترك تعليقاً علي المحتوي