معرض “ميكر فير” سان فرانسيسكو..أكبر من الحياة

أحمد بركات
mfba-le-attrata-ladybee

عالم من الإعجاز. تلك هي المشروعات التي يتضمنها معرض “ميكر فير” Maker Faire* السنوي، والذي تعقد نسخته الثانية عشرة لهذا العام في أرض معارض مدينة سان ماتيو، بمنطقة خليج سان فرانسيسكو، في الفترة من 19 إلى 21 مايو.

أقيمت النسخة الأولى من هذا المعرض في عام 2006. لكن كل نسخة تحتفظ بمذاقها الخاص وعبقها المميز، بحسب الثقافة التي تحتضنها والمكان الذي يستضيفها. ورغم أن هذه النسخة تضم مشروعات وحضور من جميع أنحاء الولايات المتحدة الأمريكية والعالم، إلا أنها مترعة بعبق منطقة خليج سان فرانسيسكو، وبشذا إشراقتها وبهجتها. يقدم المعرض هذا العام مشروعات عملاقة ليس فقط في حجمها، وإنما أيضًا في أفكارها. ويعد منظمو المعرض ضيوفهم أنهم سيظلون مشدوهين لفترة غير قصيرة، وسيحكون لأصدقائهم عن هذه الخبرة الفريدة، التي ستلهمهم، وتبقى شاخصة في وجدانهم.

ويقدم موقع كلافو عبر هذا التقرير نماذج من المشروعات التي سوف يضمها معرض “ميكر فير” 2017.


جهاز النبض Pulse

تقدم مجموعة فناني Flaming Lotus Girls – وهي مجموعة من الفنانين المتطوعين المتخصصين في الفنون النارية المتحركة، ويقدمون أعمالًا فنية أكبر من الحجم الطبيعي – عملًا فنيًا ناريًا متحركًا باسم “النبض”، وهو عبارة عن مجسم قلب يبلغ ارتفاعه 13 قدمًا، ويتطابق تشريحيًا مع قلب الإنسان لكنه يضخ عبر حجراته الأربعة نارًا بدلًا من الدم. ويستطيع المشاركون عبر مجسات بيولوجية مزامنة تدفق ألسنة اللهب مع نبضات قلوبهم.


النملة العملاقة The Big Ant

عبرت هذه النملة المحيط قادمة من مشروع “آلات جزيرة نانت الشهير”، بمدينة نانت، غرب فرنسا لتحل ضيفة على معرض “ميكر فير” في مدينة سان ماتيو. توصف هذه الآلة العجيبة بأنها مزيج من عوالم الروائي “جول فيرن” الخيالية والكون الآلي الذي رسمه “ليوناردو دا فينشي” في مخيلته. أما عن المفاجأة التي يحملها هذا المجسم فتتمثل في أنه سيجوب أرض المعرض، حاملًا  على متنه خمسة أشخاص من رواده.  


ورشة Scultura di Colletivo

وهي ورشة حدادة تعمل بكامل طاقتها، ومزودة بحدادين محترفين. تعرض الورشة مجسمًا منحوتًا يدويًا، يبلغ ارتفاعه 12 قدمًا، لجناحي طائر، كمصدر إلهام للناظرين. يمنح المكان الذي ستقام عليه الورشة للزوار إحساس ومنظر ورائحة ورش الحدادة التقليدية، وسيكون مجهزًا بمسابك الفحم والسنادين، والمطارق، والملاقيط الحديدية، وغيرها من أدوات الحدادة. ويمكن للزوار من جميع الأعمار والخلفيات تسخين وسبك الحديد تحت إشراف أعضاء فريق Scultura di Colletivo، واصطحاب مصنوعاتهم اليدوية إلى المنازل.


الرافعة The Jack

مجسم قابل للنفخ أبدعه أعضاء فريق Chromaforms للفن والعلوم. يبلغ طول الرافعة المجسمة 18 قدمًا، وهي مصنوعة من الفينيل المغطى بالألومنيوم. وبرغم أن حجمها يفوق شاحنة صغيرة، إلا أنها تزن 140 رطلًا فقط، حيث يستطيع شخصين رفعها، أو دحرجتها على الأرض، أو الجلوس على بروزاتها، كما يمكنها أن تطفو على سطح الماء. تم تصنيع هذه الرافعة من مواد قوية الاحتمال، لتتحمل جميع أنواع الألعاب، بما في ذلك التسلق أو الدحرجة على الأرض.


تحفة فنية ضوئية.. Le Attrata

من إبداع جمعية الفن الحراري بمدينة أوكلاند، وهي عبارة عن تحفة فنية معدنية تتكون من ثلاثة أبراج تبلغ أطوالها 12، و15، و18 مترًا، ويعلوها فراشات ضخمة من الفولاذ المقاوم للصدأ يبلغ طول الواحدة 6 أقدام، بينما يبلغ طول الأجنحة 12 قدمًا.

تَصدر ألسنة اللهب عن الفراشات عبر فرن توربيني، فتلتحم الأبراج في مخروط سداسي الشكل، يحتوي على ضوء مطعم ببلورات ذات طباعة ثلاثية الأبعاد، تشع ضوءًا متحركًا نحو الأعلى، وتمتد قاعدة الأبراج نحو الخارج تحيطها مقاعد عريضة من الخشب الناعم للجلوس عليها. وفي أطراف المقاعد، تبرز شرانق ضخمة تنقل الضوء من الداخل إلى الخارج، لتمنح الإحساس بالحركة والحياة، كما تضيف وحدات العرض البلورية السائلة المثبتة أسفل المقاعد مزيدًا من الإضاءة والحياة.


اللوتس Lotus

وهو جهاز يشجع على الاسترخاء وينمي مَلَكة التأمل عبر آليات ضوئية. صمم “جيمس بيترسون” هذا الجهاز ليكون مكانًا للراحة والتآزر النفسي في عالم يعج بالفوضى. فبمجرد جلوسك واسترخائك بالقرب من اللوتس تحتويك بموجات من ألوانها الفياضة، فتبدأ تسبر أغوار المستويات الأعمق من هذه التحفة الفنية.


توبور Tobor.. الديناصور الروبوت

صممه معلمو مختبر “فاب لاب كلية مجتمع نورثامبتون”، في مدينة بيت لحم، بولاية بنسلفانيا الأمريكية. يبلغ طول هذا الروبوت العملاق 6 أقدام، ولكن مع انتصاب جذعه يتجاوز طوله 12 قدمًا. يتم التحكم في “توبور” لاسلكيًا من خلال قفاز الطاقة، فيرفع جسمه ويخفضه، كما يمكنه التقاط أشياء من خلال قابض مثبت في فمه، ويمشي من خلال هيكل “شاسيه” مزود بمحرك. يصدر عن “توبور” إضاءات وأصوات قوية أثناء حركته. يأتي تصميم هذا الروبوت – وفقًا لمعلمو “مختبر فاب لاب كلية مجتمع نورثامبتون” –  ليبرهنوا إمكانية عمل أي شيء، مثل الأعمال الخشبية، والأجهزة، والقطع بالليزر، والطباعة ثلاثية الأبعاد، وهندسة الأصوات، والإلكترونيات والروبوتات والمسبوكات. وإضافة إلى “توبور” يعزم مختبر “فاب لاب كلية مجتمع نورثامبتون” تقديم مشروعات أصغر حجمًا خلال هذا المعرض.


قطار خشبي عملاق يعمل بالتروس Giant Gear Train

في وقت مبكر من هذا العام، صممت منظمة الأعمال المتحركة التي تعمل بالبخار Kinetic Steam Works – وهي منظمة غير ربحية، ومقرها أوكلاند، بكاليفورنيا – قطارًا عملاقًا من تروس خشبية يبلغ قطرها من 18 إلى 48 بوصة. يتحرك القطار عن طريق محرك يعمل بالبخار، ويحرك مبراة أوتوماتيكية تعود إلى عام 1906. ويظهر المعرض عملية تصميم القطار كاملة بداية من تصميم فراغات التروس حتى صنع الأدوات المخصصة لتقطيع السنون لتناسب هذه التروس العملاقة.  


الروبوت المقاتل MK.III

قبل عامين، كشفت مجموعة MegaBots الأمريكية لأول مرة عن الروبوت المقاتل MK.II (المعروض بالصورة) الذي سحر الألباب. وقد أعلنت المجموعة مؤخرًا عن انتهائها من تصميم النسخة الجديدة من روبوت القتال MK.III MegaBot، الذي سيتحدى الروبوت الخاص بشركة Suidobashi اليابانية للصناعات الثقيلة. يزن الروبوت الجديد 12 طنًا، ويبلغ طوله 16 قدمًا، ويعمل بقوة 430 حصانًا. يستطيع الروبوت المقاتل في نسخته الجديدة حمل سيارة كاملة الحجم، وإطلاق قذائف مدفعية عملاقة، وتوجيه لكمات بسرعة 25 ميلًا في الساعة، إلى غير ذلك من الأعمال القتالية.


العرض المتنقل Travelling Spectacular

يقدم هذا العرض استعراضات ترفيهية تتضمن خدعًا بصرية غير مسبوقة، وفقرة خاصة باستعراض لساحر فوق العادة يبتلع سيفًا، إضافة إلى استعراض كوميدي، واستعراض راقص، وشيطان ينفث نارًا. يصاحب هذه الفقرات مقطوعات موسيقية لأشهر الفرق في ولاية كاليفورنيا. ويقدم هذا العرض على خشبة مسرح قابلة للنصب والطي، ومصنوعة يدويًا بطريقة أنيقة، وتبلغ مساحتها 15 × 14 قدمًا.


الحبار الآلي Mechateuthis

تمخضت بنات أفكار “باري كراوفورد” عن حبار آلي عملاق، يعمل بثمانية محركات كهربائية يتم التحكم فيها رقميًا. ويستطيع زوار المعرض التحكم في مخالب الحبار ومنقاره المدبب وعيونه وزعانفه عن طريق تحريك السواعد “الكرنكات” المثبتة بالسور الخارجي المحيط بالجهاز.


عرض الطيار الغامض Mystic Flyer

وهو عرض ضخم لمجموعة كبيرة من مصابيح “ليد”، يبلغ عددها 4784 مصباحًا، تتفاعل جميعها بصورة مباشرة وحية مع الأصوات المجسمة. تم تصميم العرض ذاته عبر تقنية خداع بصري ثلاثي الأبعاد يطلق عليها “المنظور المقلوب”؛ حيث يتحرك ويتشكل بحسب زاوية رؤية المشاهد. حصل هذا العرض على الرقم القياسي العالمي لـ “أكبر استعراض بالخداع البصري في العالم يعمل بتقنية المنظور المقلوب”.


الزرافة الكهربائية “روسل” Russell

لن تكتمل سعادة رواد معرض “ميكر فير” دون مشاهدة الزرافة الروبوتية “روسل” التي يبلغ طولها 17 قدمًا، وتجوب أرض المعرض عازفة أشجى الألحان. تعتبر “روسل” أقدم مقتنيات معرض “ميكر فير” عبر تاريخه الممتد، إذ ظهرت في نسخته الأولى عام 2006، ثم طرأ عليها الكثير من التعديلات و”التحسينات” على مدار السنين، وجابت العديد من الأماكن في مناسبات مختلفة، أبرزها رحلتها الشهيرة إلى البيت الأبيض عام 2014.

unnamed

unnamed (1)

unnamed (2)

unnamed (3)

unnamed (4)

unnamed (5)

18555035_1932683300284940_1382317660_n

unnamed

unnamed (8)

unnamed (9)

unnamed (1)

unnamed (10)

unnamed (11)


يمكن التعرف على مزيد من المعروضات ومشاهدة الفيديوهات من هنا.

سان فرانسيسكوميكر فير

اترك تعليقاً علي المحتوي