جددي حياتِك مع مبادرة (حواء بعد الأربعين)

هبة عاشور
11031138_1426039574361340_1165092484996890904_n

(حواء بعد الأربعين) مبادرة أنشأتها أ/ عبير ضيف بعد أن خسرت عملها بعد سن الأربعين، ولم تستطع إيجاد عمل آخر لأن “خبرتها وسنها أكبر من الوظيفة”، لم تكن المشكلة بالنسبة لها في الناحية المادية فقط ولكن أيضًا احتياجها للإحساس بالإنجاز والعمل فيما يفيد الآخرين، وكانت هذه نقطة التحول في حياتها فبدأت بالبحث عن شغفها الحقيقي، وفي رحلة بحثها حصلت على عدة دورات تدريبية في مختلف المجالات حتى حضرت دورة في التسويق على مواقع التواصل الاجتماعي فوجدت شغفها في هذا المجال وبدأت في العمل الحر لمساعدة بعض الشركات الناشئة وغيرها في التسويق لأعمالها.


بداية ظهور المبادرة:

تجربة أ/ عبير شجعتها على مساعدة  الآخريات ممن تخطوا سن الأربعين وانشغلوا في مسئوليات البيت وظروف الحياة وظنوا أن الوقت أصبح متأخرًا لاكتشاف مصدر السعادة الحقيقي بالنسبة لهم، فكتبت منشورًا على صفحتها الخاصة على الفيس بوك وطلبت من صديقاتها إمدادها باقتراحات عن كيفية مساعدة السيدات في هذا السن، التفاعل مع هذا المنشور تطور بشكل إيجابي حتى ظهرت مبادرة ( حواء بعد الأربعين)

تقول أ/ عبير ضيف:” المرأة في الأربعينيات من عمرها لديها الهمة والقدرة النفسية والجسدية الكافية لتعلم أي شيء جديد وبداية مشروعات جديدة في حياتها “

وتحكي عن جارتها التي تعدت الستين عامًا وتعلمت تصميم الملابس النسائية من خلال الإنترنت وبدأت مشروعها في مجال الخياطة، وصديقتها التي بدأت الدراسة من جديد وعمرها أكثر من خمسين عامًا، فالقضية ليست قضية سن معين، ولكن من تحتاج لإحساس الإنجاز سيكون لديها استعداد ممتاز وتقبل نفسي لأي بداية جديدة خاصة بعد انتهائها تقريبًا من مسئوليات أولادها.


أنشطة المبادرة:

(حواء بعد الأربعين) هو مجتمع يجمع السيدات في سن الأربعين وما بعده، ويسعى لمساعدتهن على تعلم مهارات جديدة للنزول لسوق العمل من خلال العمل الحر دون اللجوء لشركات خاصة أو حكومية، فتعرض كل منهن خبرتها التي اكتسبتها في حياتها في أي مجال كالأعمال اليدوية والترجمة وأعمال السكرتارية والتسويق والتدريس وغير ذلك، ويتم تنظيم دورات للمهتمات بكل مجال بأسعار رمزية، ومساعدتهن لبدء العمل الحر لحسابهن الخاص، وتسعى أ/ عبير ضيف – مؤسسة المبادرة – إلى تنظيم معارض وإنشاء شراكات مع جمعيات مختلفة لتوفير منافذ للتسويق، وهدفها الأساسي أن تكون المرأة قادرة على إعانة نفسها ماديًا إلى جانب سعادتها بالإنجازات الجديدة في حياتها وإحساسها بأنها مازالت قادرة على العطاء.


نصيحة لحواء:

تشجع أ/ عبير ضيف كل امرأة – مهما تقدم بها العمر- أن تكون فخورة بسنها وتستمتع بكل مرحلة من عمرها وتبحث عن أهداف جديدة في حياتها وتوقظ أحلامها المؤجلة وتثق في أنها قادرة على تحقيقها، فيجب عليها أن تجدد حياتها وتتعلم مهارات جديدة ولا تلتفت للسن، وعندما تبدأ هذا الطريق ستجد كل وسائل المساعدة، كما تنصح السيدات قبل سن الأربعين ألا تكتفي بالوظيفة فهي عمل مؤقت وقد ينتهي في أي لحظة ولذا يجب العمل على خطة بديلة والبحث عن شغفها الحقيقي.


صفحة المبادرة على الفيس بوك من هنا.

ريادة أعمالشغف

اترك تعليقاً علي المحتوي