مبادرة صحتي بيدي

شعار-مبادرة-صحتي-بيدي
عرفت منظمة الصحة العالمية والاجتماعية والنفسية WHO الصحة على أنها حالة من اكتمال السلامة البدنية والعقلية للفرد.ولصحة الأفراد دور مهم في صحة ونماء مجتمعهم، فقدرة الأفراد الانتاجية والتنموية والفكرية تنعكس على نمو المجتمع من كل النواحي الفكرية والاقتصادية والاجتماعية. وهذا بدوره يضع أي مجتمع على سلم الحضارة والتقدم. لقد لوحظ ان الأردن يشهد ارتفاعا ملحوظا في معدل الوفيات الناجمة عن أمراض القلب والسرطان والسكري التي باتت تصنف بأنها القاتل الأول للأردنيين ، حيث أن تغير أنماط الحياة حولت الخطر من الأمراض السارية التي باتت تتراجع كأسباب للوفاة نتيجة نجاح برامج الرعاية الصحية الأولية إلى الأمراض غير السارية وفي مقدمتها السرطان التي اصبحت تتسبب بوفاة ستة من أصل كل عشر وفيات بالمملكة. ان أمراض القلب والسرطان ثم السكري هي السبب في نحو 86 بالمئة من حالات الوفاة المسجلة بين الاردنيين العام الماضي ، حيث تتسبب أربعة أمراض يصاب بها الأردنيون وهي - الامراض القلبية والوعائية والسرطان والسكري - بثلثي الوفيات بين المواطنين وتحتل الامراض القلبية المرتبة الاولى وتشكل حوالي 86 بالمئة من الوفيات يليها السرطان بنسبة 68 بالمئة ومن ثم السكري وفق إحصاءات وزارة الصحة. وتتطلب مواجهة هذه الامراض إدخال برامج موجهة نحو العوامل الاجتماعية والاقتصادية والسلوكية وأنماط الحياة، حيث أن زيادة الوزن والسمنة تؤدي إلى الإصابة بالأمراض القلبية والوعائية وارتفاع ضغط الدم بحوالي ثلاثة أضعاف وبمعدل يصل إلى عشرة أضعاف للإصابة بالسكري من النوع الثاني مقارنة مع الأفراد من ذوي الوزن الطبيعي مضيفاً أن الأشخاص الذين يعانون من السمنة أكثر عرضة للاصابة بسرطان القولون والثدي والكلى وسرطانات بطانة الرحم. أضف الى ذلك مشكلة التدخين حيث أن 04 بالمئة من السرطانات يمكن الوقاية منها وان حوالي 68 بالمئة من سرطانات الرئة بين الاردنيين مرتبطة بالتدخين ، وان ما يزيد على 80 بالمئة من اجمالي السرطانات بين الاردنيين مرتبطة بالتدخين ، اذ أن نصف الاردنيين من كلا الجنسين مدخنون فيما 04 بالمئة من الإناث فوق سن 66 سنة مصابات بزيادة الوزن والسمنة الأمر الذي ستزداد معه نسبة الإصابة بالإمراض غير السارية مستقبلا وفي مقدمتها السرطان. إن تغير أنماط المعيشة لدى المواطنين والاتجاه المتسارع نحو المدنية وما يرافقه من غياب النشاط البدني وقلة الحركة واعتماد أنماط غذائية غير صحية وارتفاع معدلات الإصابة بزيادة الوزن والسمنة وزيادة نسبة المدخنين بالإضافة إلى زيادة العمر المتوقع للمواطن ليصل إلى حوالي 0040 سنة عند النساء و 0648 سنة عند الرجال، كل هذه الأسباب عجلت من تغيير النمط الوبائي نحو الأمراض غير السارية )المزمنة). ومن هنا كان لا بد من العمل على نشر ثقافة صحية سليمة بين أفراد المجتمع، تُعنى بتغيير السلوكات الفردية غير الصحية واستبدالها بثقافة وسلوكات صحية تجعل فرص الإصابة بالأمراض المزمنة أقل، وبالتالي تُحسن من نوعية حياة الأفراد وصحتهم ومن إنتاجيتهم مما ينعكس على نماء واقتصاد المجتمع ويدفعه نحو الأفضل. إن هدفنا من المبادرة نشر الوعي الصحي بين أفراد المجتمع بكل فئاته، فمبادرتنا (صحتي بيدي) مبادرة تطوعية مجتمعية غير ربحية، انطلقت المبادرة من عيادة صحة الأسرة والطفل (د.ميس القدومي) ونعمل من خلالها على تعريف الشرائح العمرية المختلفة بأنماط الحياة الصحية وكيفية تطبيقها من خلال مجموعة من الأنشطة والدورات وورش العمل والفعاليات. تستهدف المبادرة جميع فئات المجتمع من كل الأعمار مع التركيز على فئة الأطفال والشباب، كونهم الفئة الأكثر استفادة من اكتساب سلوكات صحية منذ الصغر. عيادة صحة الأسرة والطفل د.ميس القدومي  

الدولة الاردن
الهاتف 0790162842
الايميل myhealthinmyhand@yahoo.com
الموقع الالكتروني