أدوات مائدة عضوية من البواقي الزراعية

أحمد بركات
20426957_1969382536615016_1492322074_o

شهدت مدينة دلهي في العام الماضي شتاء قارسا، حيث تجمع الضباب في سمائها بصورة غير مسبوقة ليتحول بعدها إلى دخان خانق حال دون خروج الأطفال وكبار السن من بيوتهم. وبينما انهالت التخمينات وتعددت الآراء حول أسباب هذه السحابة الدخانية الكثيفة، أظهرت خريطة الحرائق التي أصدرتها وكالة ناسا في 17 و20 أكتوبر من العام الماضي زيادة كبيرة في النقاط الحمراء فوق ولايتي هاريانا وبنجاب، في إشارة إلى عمليات حرق القش في المزارع. إلا أن الآثار الضارة لهذه الحرائق لم تقف عند حدود هاتين الولايتين، وإنما امتدت إلى دلهي بسبب الرياح الغربية؛ وهو ما أدى إلى انتشار الأمراض.

وقد أكدت دراسة صدرت عن المعهد الهندي للتكنولوجيا (IIT) في كانبور أن حرق القش يأتي في المرتبة الثالثة ضمن أسباب تلوث الهواء في دلهي بعد غبار البناء وعوادم السيارات.

يلجأ المزارعون عادة إلى حرق القش لإعداد الحقول لموسم البذر الجديد. وتشير التقديرات إلى أن حجم النفايات الزراعية (وهي القش الذي يتبقى في الأرض الزراعية بعد حصاد محصول الأرز والقمح، وغيرهما من المحاصيل، باستخدام الآلات) التي يتم حرقها في الهند يبلغ حوالي 32 مليون طن في العام الواحد. ويلجأ المزارعون إلى الحرق بسبب أحوالهم الاقتصادية المتدنية التي تجعلهم غير قادرين على تحمل نفقات عمال، أو التضحية بالوقت من أجل تنظيف أراضيهم.


لكن، ماذا إذا قرر أحد المزارعين استئجار عامل لتنظيف الأرض، ثم تمكن من بيع هذه المخلفات؟

تلك هي المبادرة الثورية التي قامت بها شركة Bio-Lutions، التي تتخذ من ألمانيا مقرًا لها، بمساعدة شركائها في الهند، وهم كوريان ماثيو، وكوريان جورج، وجورج توماس، الذين أسسوا Bio-Lutions India.  

تعتمد الشركة على تقنية جديدة تستخدم لأول مرة لتحويل أي نفايات زراعية تحتوي على ألياف إلى أدوات مائدة وأدوات تعبئة تستعمل لمرة واحدة.

يعتمد أكثر من نصف سكان الهند على الزراعة كمصدر رئيسي للدخل، وغالبًا ما تؤدي  الظروف الطبيعية مثل الجفاف وعدم انتظام سقوط الأمطار إلى فشل المحصول، وهو ما يعرض حياة أسر بأكملها لخطر الموت جوعًا نتيجة الفقر المدقع الذي يواجهه المشتغلون بالزراعة.

وفي مواجهة ذلك، تجعل شركة Bio-Lutions India من المزارعين المحليين المورد الأول للمادة الخام ، وتمنحهم الفرصة لتنويع مصادر دخلهم، وبيع نفاياتهم الزراعية، وذلك من خلال تعاون الشركة مع التعاونيات الخاصة بالمزارعين، مثل تعاونية Organic Mandya، وعدد من الجهات الرسمية مثل إدارة البستنة في ولاية كارناتاكا، التي كانت جسرًا مهمًا للتواصل مع المزارعين، وعرض الفكرة عليهم.


لم يكن من الصعب إقناع المزارعين بالمشروع؛ حيث تم الاتفاق على بيع النفايات للشركة، بعد أن كانت مصدرًا للإزعاج والمشكلات، وأن تتولى الشركة كافة الترتيبات الخاصة بقطع وجمع هذه النفايات، ونقلها إلى مصانعها.

بدأت شركة Bio-Lutions India – التي حصلت على جائزة الابتكار Innovation-Award للمواد العضوية في العام 2017 – مشروعاتها في الهند في شهر فبراير من هذا العام، حيث أقامت أول مصانعها في أطراف مدينة بنغالور، عاصمة ولاية كارناتاكا، التي تتراكم فيها سيقان الموز، وأوراق الأناناس، ونباتات ورد النيل، التي تحصل عليها الشركة تحديدًا من المزارعين في مانديا وتومكور.

لا تحتاج التكنولوجيا الجديدة التي تستخدمها الشركة سوى إلى النفايات والماء فقط. ويبدأ خط الإنتاج بتفريغ المادة العضوية من الماء، ثم يتم طحنها آليًا لتحويلها إلى ألياف بالغة الدقة. بعد ذلك، يتم خلط هذه الألياف بالماء، وأخيرًا معالجتها لتتخذ أشكالًا مختلفة من أدوات المائدة أو أدوات التعبئة والتغليف، دون إضافة أي مواد كيميائية في أي مرحلة من مراحل الإنتاج.

في هذا السياق يقول إدواردو جورديلو، المدير التنفيذي للشركة: “تخيل أنك تأكل طماطم من طبق مصنوع من نفايات نبات الطماطم، أو تحتسي القهوة من فنجان مصنوع من بقايا نبات البن، أو تستمتع بمذاق كعك محلى مغلف في أكياس من قش القمح، دون إضافة أي مواد صناعية لهذه الأدوات. لا يزال لدينا الكثير لنقدمه، فالممكنات لا نهاية لها”.


لا يحتاج تأسيس مصنع لإنتاج هذه المواد العضوية إلى استثمارات ضخمة أو رأس مال كبير، ولا يتطلب سوى بنية تحتية أساسية وبعض الموارد المحلية، وهو ما دفع بالشركة إلى الإعلان عن رغبتها في افتتاح عدد من المصانع في مناطق مختلفة من البلاد، حتى توفر تكاليف نقل المنتج إلى نقاط بيع بعيدة، فضلًا عما يقدمه هذا الاستثمار من مكاسب بيئية وصحية، أبرزها الحد من الانبعاثات الكربونية.

إضافة إلى ذلك، لا يتطلب هذا النوع من الاستثمار مهارات تقنية خاصة، وهو ما يساعد على تدريب العاملين داخل مواقع العمل، كما أنه يوفر فرص عمل كثيرة على المستوى المحلي، وهو ما يؤكده كوريان ماثيو، المدير الإداري وأحد مؤسسي Bio-Lutions India، حيث يقول: “يعتمد النموذج الذي نتبعه على الحصول على الموارد محليًا، والإنتاج محليًا، والتسويق محليًا؛ لأننا في النهاية منظومة لإدارة النفايات محليًا، تهدف بالأساس إلى خلق بيئة محلية خضراء خالية من الانبعاثات الكربونية”.

وتتعاون الشركة حاليًا مع شركة Big Basket لتعبئة وتغليف منتجاتها، ومن المنتظر أن تتعاون قريبًا مع مزيد من الموردين، إضافة إلى عدد من المقاهي والمطاعم؛ من أجل خلق مجتمع محلي يضم مزارعين سعداء، ومواطنين أصحاء، وبيئة خالية من النفايات البلاستيكية.


أدوات مائدة

أدوات مائدة 1

أدوات مائدة 2

أدوات مائدة 3

أدوات مائدة 4


*هذه المقالة ترجمة بتصرف لموضوع على هذا الرابط.

طالع موقع شركة Bio-Lutions من هنا.

إعادة تدويرالهندنفايات زراعية

اترك تعليقاً علي المحتوي