تطبيق “كيدز موبايل” البيئة الآمنة للأطفال

زينات عياد
unnamed (4)

تعد التنشئة السليمة للطفل العربي وخاصة في عصر التكنولوجيا الحديثة وأجهزة الاتصال الذكية الشغل الشاغل للأهل، وخاصة مع وجود الكثير من المواد الهدامة التي تؤثر سلبًا على تنشئة الأطفال ولا تتناسب في كثير من الأحيان مع العادات والتقاليد المجتمعية وتشكل انحرافًا فكريًا للطفل على المدى البعيد، فهم بحاجة إلى محتوى هادف ومفيد وترفيهي لأطفالهم يساعدهم في تنمية قدراتهم العقلية والذهنية واستثمار أوقاتهم. وهذا ما دفع مجموعة من الشباب الريادي الفلسطيني في قطاع غزة إلى إنشاء شركة “كيدز موبايل” Kids Mobile.


كيدز موبايل

شركة كيدز موبايل شركة عربية تأسست عام 2016 ضمن حاضنة يوكاس التكنولوجية، وضع فكرتها المهندس الشاب سلمان منصور خريج هندسة اتصالات وزملاؤه المهندس محمد الحداد خريج هندسة اتصالات، والمهندس عمر البلبيسي خريج تكنولوجيا معلومات. بهدف تقديم محتوى هادف وترفيهي ومفيد للأطفال من خلال إدارة المحتوى المقدم للأطفال العرب بما يتناسب مع الأعراف العربية، بواسطة تصميم وإنتاج مجموعة من التطبيقات اللوحية ضمن بيئة آمنة وخاصة بالأطفال العرب.


فكرة الشركة

يقول سلمان منصور(31) عامًا مدير الفريق “جاءت فكرة إنشاء الشركة بعد ملاحظتنا عدم مناسبة كثير من المواد المقدمة للأطفال العرب سواء على صعيد العنف أو العادات والتقاليد العربية، كما أن المحتوى المقدم للأطفال هو الأكثر مشاهدة على شبكة الإنترنت، وغالبًا ما يقضي الأطفال وقتًا كبيرًا مع الأجهزة اللوحية بالتوازي مع انشغال الأهالي عن متابعة ما يقدم لأطفالهم واحتياجهم لتقديم محتوى معين لأبنائهم وهذا ما دفعنا لإنشاء تطبيق كيدز موبايل”.

ولأن الفكرة كالبذرة بحاجة إلى من يرعاها كي تكبر شارك أعضاء الشركة في حاضنة يوكاس التكنولوجية بالكلية الجامعية للعلوم التطبيقية بالتعاون مع جمعية الرحمة العالمية، وبتمويل من الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية والبنك الإسلامي للتنمية ضمن برنامج لبناء ودعم الرياديين والخريجين أصحاب الأفكار الإبداعية والريادية الطموحة وبعد المرور بعدة مراحل تم قبول مشروع “كيدز موبايل” وحصل على الخدمات اللازمة.


محتويات التطبيق

عندما تفتح تطبيق “كيدز موبايل” ستجده البيئة الآمنة التي تحتوي على مجموعة من القصص والفيديوهات والتطبيقات التعليمية والألعاب التي تناسب الأطفال من سن 2- 12 سنة، ويحتوي على مساحة تتيح للأهالي إمكانية إضافة تطبيقات أخرى موجودة على الجهاز أو المتجر.

ويتميز التطبيق كما يقول منصور بأنه الأول من نوعه في فلسطين، ولا يوجد منافسين محليين أو عرب للتطبيق حيث أن كل التطبيقات المشابهة هي تطبيقات بلغات أجنبية ليس منها اللغة العربية، بالإضافة إلى أنه بيئة خاصة بالأطفال وآمنة من المحتويات الضارة كما يقول منصور.

ويضيف منصور أن الشركة تستعين بخبراء ومختصين في مجال الأطفال يقدمون التوعية ويجيبون على أسئلة الأهالي، ويضعوا اقتراحات وأفكار تساهم في تطوير قدرات الأطفال العقلية والذهنية، ويساهموا في تصنيف وفرز المحتوى والشكل الذي يقدم من خلاله بما يضمن استجابة الأطفال له، ومساعدة الأهالي في التحكم بالمحتوى المعروض.

ويطمح فريق كيدز موبايل أن تكون شركتهم شركة عربية رائدة في مجال تطبيقات الأطفال وتصبح تطبيقاتهم على كل هاتف عربي سواء في الوطن العربي أو المهجر.


حاضنة الإبداع

بدوره، اعتبر الدكتور سعيد الزبدة مدير حاضنة يوكاس، أن هذا المشروع يمثل إضافة نوعية جديدة في مجال التطبيقات الذكية؛ كونه سيساهم في حل مجموعة من المشكلات التربوية، وسيساهم في حد كبير في التخفيف من مسؤوليات العناية بالأطفال، والتركيز على جوانب أخرى أكثر اهتمامًا من ذلك، مؤكدًا على أن نجاح الفكرة مثّل إنجازًا حقيقيًا، برز من وسط الحصار وقلة الإمكانيات، قائلًا: “هذا ما حرصت عليه حاضنة يوكاس من البداية، حين أخذت على عاتقها تبني الأفكار الريادية التي توظف التكنولوجيا في المجالات المختلفة، وأشار الدكتور الزبدة إلى أهمية هذه المشاريع ذات الأفكار الرائدة ومدى انعكاسها على خدمة المجتمع المحلي في إطار عملي، متمنيًا أن تلقى فكرة العلاج رواجًا عربيًا ودوليًا.

تجدر الإشارة أن حاضنة يوكاس تعمل على دعم الرياديين والخريجين الذين تتوفر لديهم أفكار إبداعية ريادية طموحة من خلال توفير الدعم الإداري والفني والمالي وذلك بالتعاون مع جمعية الرحمة للإغاثة والتنمية وبتمويل من الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية والبنك الإسلامي للتنمية.

unnamed (3)


للمزيد طالع صفحة تطبيق كيدز موبايل على الفيسبوك.

الأطفالتطبيقاتفلسطين

اترك تعليقاً علي المحتوي