مبتكرون في مصر والعالم العربي

تقرير: ديل دورتي - ترجمة: الزهراء جمعة
Untitled-1

هذا المقال يحكي تجربة ديل دورتيDale Dougherty وهو مؤسس ورئيس مجلس إدارة “ميكر ميديا” ورئيس مبادرة تعليم التصنيع الذاتي Maker Education Initiative، في زيارته لمصر متتبعا حركة التصنيع الذاتي Maker Movement فيها


شباب يحملون بداخلهم شعلة أمل لا تنطفئ، يتعلمون من بعضهم بعضًا، ويمدون أيديهم ليشاركوا غيرهم ما ابتكروه، هذا ما وجدت في زيارتي لمصر عامي 2015 و2016؛ في كلتا المرتين كنت ذاهبا لأحضر معرض المبتكرين في القاهرةCairo Maker Faireالذي يقام في المبنى اليوناني  بالجامعة الأمريكية بالتحرير، ولم أقابل أبدًا مجموعة أكثر حماسا من الذين التقيت بهم في هاتين المرتين  خلال رحلاتي كلها.

أبصرت حركة التصنيع الذاتي النور بعد فترة الربيع العربي أوائل عام 2011، ليس في مصر فحسب بل في العالم العربي كله بالأخص بين الشباب الذين بدأوا في استكشاف حريتهم ليقرروا بأنفسهم ما يخبئه لهم المستقبل. هم ليسوا مسرورين بجوانب كثيرة في مجتمعاتهم ولكنهم مازالوا يأملون في ما يستطيعون صنعه بأنفسهم حتى إن كان على نطاق ضيق.

7

“فاب لاب إيجيبت

دينا الزنفلي، مهندسة مصرية نشأت في الاسكندرية وعملت بالقاهرة قبل توجهها إلى معهد ماساتشوستس للتكنولوجياحيث درست على يد “نيل جرشنفلد” عن “كيف تصنع كل شيء تقريبا” هذه الدورة جعلتها تفكر في إنشاء (فاب لاب) في مصر، وتقول: “بالنسبة لي، أدركت أن حياتي كانت لتكون مختلفة تماما إذا كنت قد كبرت مع شيء كـ”فاب لاب” في مدينتي”.وذات يومٍ أرسل لها “نيل” رسالة من هشام خضير، وهو رجل أعمال مصري أعرب عن رغبته في بدء (فاب لاب) معها في مصر. ثم التقت به دينا في صيف عام 2011 وبدأت الفكرة بالتواصل مع المبتكرين والصناع المحليين الذين عرفتهم دينا، تقول:”كان لدينا ثلاثةمؤسسين آخرين تبرعوا بالمال والجهد لبدء الفكرة”، وتؤكد دينا “لقد كان تمويلا شعبيا”؛وقدم هشام مساحة للمختبر في نفس مبنى عمله وانطلق(فاب لاب إيجيبت) في فبراير 2012.

دينا الزنفلي وهشام خضير، ساعدا على إنشاء فاب لاب في مصر عام 2012
دينا الزنفلي وهشام خضير، ساعدا على إنشاء فاب لاب في مصر عام 2012

 

تقوم شركة هشام -الحاصل على شهادة علوم الحاسب من الجامعة الأمريكية في القاهرة- بتوطين البرمجيات والمحتوى إلى اللغة العربية.بعد عام 2011أراد “أن يخرج من الفقاعة التي كان فيها” حسب وصفه. حيث رأى مشاكل مجتمعه بوضوح أكثر، وعرف أن البطالة يعززها نظام التعليم الذي لا يطور مهارات وقدرات الطلاب.وعبر هشام عن اعتقاده بأن (فاب لاب) يمكنه تعليم المهارات والتكنولوجيا بطريقة جديدة، والأكثر من ذلك، رأى ضرورة بث الثقة وتنمية الشعور بالانتماء في الشباب من جديد.

اشتركت دينا معه في التفكير ذاته، وقالت: “إن نظام التعليم في مصر يفتقر إلى التدريب العملي على أنشطة التعلم،وفتح مختبر في القاهرة جعلني أدرك أن تعلم المهارات التقنية لاستخدام الآلات وتعليمات التشغيل لا يكفيان لإيجاد مبتكرين”. هذا جعلني أحول بحثي لدرجة الدكتوراه إلى :”كيف يتعلم الناس الابتكار، وماذا يتعلمون من الابتكار بالأساس،ودور الأدوات الحوسبية والنظريات والممارسات لفهم، ووصف، وإثراء عملية التصنيع وتعلم التصميم كذلك.

"فاب لاب" هو بمثابة ناد اجتماعي في مفترق الطرق بين الفن والعلوم والتكنولوجيا، والأعمال التجارية
“فاب لاب” هو بمثابة ناد اجتماعي في مفترق الطرق بين الفن والعلوم والتكنولوجيا، والأعمال التجارية

 

يقع فاب لاب إيجيبت في حي المهندسين بالجيزة، وهو عبارة عن مساحة متواضعة في الطابق الأرضي،وهو بمثابة ناد اجتماعي في مفترق الطرق بين الفن والعلوم والتكنولوجيا، والأعمال التجارية. عندما مرت عليه مجموعة منا يوم الجمعة قبل فعالية(Maker faire)وجدنا الطاولات محتلة من قبل المبتكرين الذين ينهون مشاريعهم من أجل هذا الحدث الكبير، وهناك التقيت شابا في المدرسة الثانوية أحب ابتكارات الفضاء،وحدثني عن أمله في الالتحاق بالجامعة في الولايات المتحدة.

 

مصممة ومصنوعة في مصر

تقول دينا “نطمح لليوم الذي نرى فيه  منتجات مطبوع عليها  “مصممة ومصنوعة في مصر” وتضيف “لقد حان الوقت للنظر في نشر وتعلم التصميم، والابتكارباعتبارهم وسائل للتنمية الاقتصادية.”

وقد شهد المختبر ظهور شركات ناشئة تتطور؛ “قدم فاب لاب وحركة التصنيع الذاتيشكلا جديدا للتعاون والتنوع” كما أشارت دينا.”المهندسون يعملون الآن مع الفنانين والأطباء لإنشاء مشروعات جديدة، وهو ما كنا نفتقر إليه في مصر لفترة طويلة، فبدلا من أن يعمل المبتكرون والهواة بشكل فردي في منازلهم،بدأوا يشعرون بأنهم جزء من مجتمع أكبر واكثر شمولا لخلفيات مختلفة”
وتكمل كلامها قائلة:”رؤيتنا هي العمل على ربط مليوني مبتكر داخل مصر في العامين المقبلين.”
واليوم فإن (فاب لاب إيجيبت)اتسعت لتدير ستة مختبرات في ست محافظات بجانب المقر الرئيسي في وسط القاهرة”.


تابع قراءة الجزء الثاني..
ابتكارات تنقذ حياة المئات


المقال الأصلي بالإنجليزية

وللتواصل والاستفادة من خدمات فاب لاب إيجيبت طالع صفحتهم على الفيسبوك

وكي يلتحق أطفالك بركب كراكيب تواصل معهم

 

أطفالابتكارتدريبتصميمتعليمحركة التصنيع الذاتيفاب لابمصرمعرض

اترك تعليقاً علي المحتوي