حامد الموصلي : النخلة أميرة التنمية المستدامة

صفاء عاشور
42205_660_463

أكد دكتور حامد الموصلي، أستاذ هندسة الإنتاج المتفرغ بجامعة عين شمس، ومؤسس الجمعية المصرية للتنمية الذاتية، على ضرورة انتباه الدول العربية لأهمية المخرجات التي تنتج عن النخيل، غير البلح، حيث يمكن استخدام  جريد النخل، والخوص، والعرجون، والليف، والقحفة، في صناعة أنواع من الخشب والمنتجات اليدوية وحتى الأرابيسك والأعلاف والسماد، وهو ما يساهم في خلق فرص عمل لقطاع كبير من الشباب. مضيفًا أن هناك عشرات من الأبحاث المصرية والأجنبية أثبتت الاستخدامات المختلفة لمخرجات النخيل، وجدواها الاقتصادية، للدرجة التي يمكن معها اعتبار ثمر النخيل منتج ثانوي، بجانب غيره من المنتجات الهامة. وعلى الصعيد المصري، صرح دكتور حامد في تصريحات على هامش الندوة، أن قرى صعيد مصر من الممكن أن تستفيد بنتائج تلك الأبحاث، عن طريق تحويلها إلى مشروعات، لصالح الشباب، حتى يتم الاستفادة من مخرجات النخيل، بدلا من حرقه والتخلص منه بشكل غير علمي.


شاهد فيديو الندوة

وشاهد فيديو لقاء خاص مع دكتور حامد الموصلي على هامش الندوة

التنمية المستدامةالنخيلحامد الموصلي

اترك تعليقاً علي المحتوي

حامد الموصلي: “النخلة أميرة التنمية المستدامة “

كلافو
17953000_1583140791710259_932430316087102817_n

تنظم الجمعية المصرية للتنمية الذاتية فعالية بعنوان “النخلة: أميرة التنمية المستدامة”، يحاضر فيها الدكتور حامد الموصلي، أستاذ الهندسة في جامعة عين شمس، والحائز على جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر لعام 2013، ومؤسس الجمعية المصرية للتنمية الذاتية.

سيتحدث الدكتور حامد عن رحلته منذ عام 89 لإعادة اكتشاف النخلة كمنطلق للتنمية من جانب الدراسات والبحوث والتطبيقات، ومن جانب التطبيق على أرض الواقع من خلال عرض مشروع نشر الصناعات الصغيرة القائمة على المنتجات الثانوية للنخيل والتي حاز بسببها جوائز عدة، وكيف استطاع البدء كفكرة بأن تكون النخلة أحد أدوات التنمية المستدامة لمصر والوطن العربي وتساهم في حل مشاكل قلة الدخل وتلوث البيئة وكيف استطاع تكوين فرص لرواد الأعمال.

ستقام الفعالية بكلية الهندسة  جامعة عين شمس يوم السابع والعشرون من أبريل 2017.


لمزيد من المعلومات عن الفعالية من هنا.

 للاطلاع على صفحة الجمعية المصرية للتنمية الذاتية عبر الفيس بوك.

الجمعية المصرية للتنمية الذاتية للمجتمعات المحليةالنخلةحامد الموصلي

اترك تعليقاً علي المحتوي