طبيب مصري بالقائمة النهائية لجائزة المخترع الأوروبي

كلافو
18297161_1925246191028651_1309757515_o

اختير جراح القلب المصري وليد حسنين بالقائمة النهائية لجائزة المخترع الأوروبي نظرًا لطريقته الرائدة في الحفاظ على الوظائف الحيوية للأعضاء المتبرع بها قبل زراعتها.

طريقة الجراح المصري تعتمد في الأساس على وضع أعضاء المتبرع بظروف مشابهة للجسم البشري وتم استعمال تلك الطريقة بالفعل في زراعة 800 عضو بنسب عالية من النجاح فطريقته تطيل من عمر العضو خلال فترة نقله إلى المريض لزراعته.

يقول دكتور وليد عن طريقته: عندما كنت طبيبًا مقيمًا بجامعة جورج تاون أوائل التسعينيات أصبت بالصدمة عندما رأيت قلب بشري، العضو الذي تدربت على حمايته، يوضع في مكان بارد، عرفت أن هناك بالضرورة طريقة أفضل”.

ومن هنا بدأ جراح القلب المصري رحلته باختبار حفظ الأعضاء في بيئة دافئة وإحاطتها بدماء غنية بالعناصر الغذائية.


وقد اختار المكتب الأوروبي لبراءة الاختراع حسنين بالقائمة النهائية للمرشحين لجائزة المخترع الأوروبي في تصنيف البلاد الغير أوروبية نظرًا لنجاحه الكبير.

وصرح رئيس مكتب براءة الاختراع الأوروبي بينوا باتيستيللي خلال إعلانه عن المرشحين النهائيين أن طريقة حسانين الجديدة تتيح فرص أفضل لزراعة أكثر نجاحًا لأعضاء المتبرعين عبر التغلب على مشكلة المدى القصير لصلاحية العضو المخزن بالتبريد.

وسوف يتم الإعلان عن الفائزين بالنسخة الثانية عشر لجائزة الابتكار السنوية باحتفالية في فينيسيا يوم الخامس عشر من يونيو وأحد المرشحين  الطبيب المصري  الذي أعادت طريقته الأمل  لمئات الألوف من المرضى ينتظرون الآن  زراعة الأعضاء . ترفع  هذه الطريقة من نسب النجاح وتساعد أيضًا في الحد من مضاعفات ما بعد عملية زراعة العضو.


للاطلاع على الموضوع الأصلي من هنا.

جائزة المخترع الأوروبيزراعة الأعضاءطبيب جراحة قلبوليد حسنين

اترك تعليقاً علي المحتوي