بالصوت: العداء الأوليمبي “الكروج” يرد الجميل بماراثون

هاجر اسماعيل
العداء الكورج

اسمه علامة في تاريخ رياضة ألعاب القوى العربية، البعض يعتبره أفضل عداء في مسافة 1500 متر على مدار التاريخ،رقمه القياسي الذي حققه في روما 1998 لم يتم تحطيمه حتى الآن، “هشام الكروج” العداء المغربي الشهير اختار أن يكون له دور في خدمة المجتمع من خلال تنظيمه لمارثون بركان وهي المدينة التي نشأ بها الكروج،السطور القليلة القادمة هي شرح لمحاولته الإستمرار في خدمة بلاده بعد الاعتزال…

  أريد أن أبدأ حديثي معك من المارثون السنوي لمدينة بركان الذي تنظمه، كيف بدأ؟

مدينة بركان هي مدينتي التي نشأت وترعرعت بها، وهناك بدأت مسيرتي الرياضية،بها يوجد أهلي وعائلتي وأصدقائي وكل شيء،فأنا مدين لكل هذا وتنظيم هذا السباق ما هو إلا رد  للجميل،السباق بدأ في عام 2001 للمرة الأولى وأطلقت عليه اسم “الخطوات الدولية لمدينة بركان” واستمر أربع سنوات ثم توقف نتيجة وجود التزامات شخصية ووقتها كان  كل مجهودي متركزاً على حصولي على ميدالية أوليمبية في أثينا 2004،ونتيجة ما لاحظناه من تأثير هذا السباق على المستوى المحلي المغربي والدولي فهو يعطي فرصة للشباب والأطفال والشيوخ لممارسة الرياضة والقيام بشيء مفيد لهم لأبدانهم وصحتهم، فكرنا في تنظيم السباق ولكن في شكل جديد وبدأنا دورته الأولى لعام 2015 ومقرر أن يكون في يوم 1 و2 أبريل من 2017 إن شاء الله في دورته الثالثة .

Hagar image4

 وما هو الشكل الجديد الذي ينظم عليه السباق وما الفروق بينه وبين ما كان عليه في الماضي؟

كان السباق  يقام في الماضي لمسافة 10 كم ولكن الآن هو سباق نصف ماراثون لمسافة 21 كم وهذا هو السباق الدولي المخصص للمحترفين المحليين والدوليين مع استمرار سباق 10 كم وهو المتاح  لكل الناس لإتاحة الفرصة لمن لا يستطيع الجري لمسافة نصف ماراثون بالإضافة إلى وجود يوم كامل مخصص للأطفال وهذا اليوم الذي يتيح فرصة لاكتشاف المواهب.

 

  هل يشترك في تنظيم السباق جهة تتبنى هذه المواهب؟

الماراثون يشارك في تنظيمه أكثر من جهة منها جمعية بني يزناسن والجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى وجماعة وعمالةمدينة بركان واللذان يعطيان لنا كل ما نطلبه كسلطات محلية، هذا بالإضافة إلى الرعاية السامية لجلالة الملك محمد السادس الذي لا يدخر أي جهد في رعاية الماراثون لاكتشاف ورعاية المواهب .

 

 وهل هناك شروط للاشتراك في هذا الماراثون؟

لا يوجد أي شروط،السباق مفتوح للجميع،المحترفون سواء على المستوى المحلي والدولي يمكنهم الاشتراك في النصف ماراثون،والهواه والشيوخ وكل من لا يستطيع الجري يمكنه الاشتراك في سباق العشرة كيلو متر وأيضا يمكنهم المشي في هذا السباق وليس ضرورياً الجري فنحن نريد أن تصبح الرياضة جزءً من الحياة اليومية للمغاربةعموماً ولمشتركي السباق خصوصاً فمن لا يستطع الجري يمكنه فقط المشي وبالمناسبة يوم 1 ابريل سوف يكون مخصصاً للأطفال وبه سوف ينظم عدة سباقات من سن 10 – 16 سنة وبذلك نتيح لهم يوماً كاملاً لإبراز قدراتهم على التحمل الجسماني في هذا النوع من السباقات .

Hagar image3

  وهل هناك خطة لنقل الماراثون لأي مدينة مغربية أخرى؟

هناك خطة لتنظيم الماراثون في مدينة مغربية أخرى في العام القادم 2018 إن شاء الله وإلي الآن لم نحدد هذه المدينة ولكن سوف تكون واحدة من أجمل المدن المغربية.

 

  وماذا عن عدد المشاركين في الماراثون؟

العام الماضي كان لدينا 8500 مشترك في النصف ماراثون ونتوقع أن يرتفع إلى 9000 مشارك العام المقبل إن شاء الله.

 

 هل يتم جذب العدائين المحترفين الدوليين المغاربة والأجانب في الماراثون؟

بالطبع، فكما ذكرت أن السباق احترافي منظم ويشرف عليه الجامعة الملكية المغربية لألعاب القوي وهم من يمدوننا بالحكام المحترفين بالإضافة إلى أن العام الماضي اشترك في الماراثون عدد من الأسماء المعروفة في ألعاب القوي وهم  العداءة المغربية “نوال المتوكل”، والعدائيين “ناصر عبد الجليل، وعبد القادر مواعزيز، وعبد العاطي إيكيدير”، بالإضافة إلى العداء الكيني “سيلاس كيموتاي” ، والكيني “كريستوفر كيبرونو”، والعدائين الإريتيريين “أوكوبايتسيغاي” و”إيكالو تيسفالاسي” ومارثون 2017 سوف يتم دعوة عدد كبير من العدائين المحليين والعالميين للاشتراك معنا.

  البعض يعتبر تجربتك هي استثناء في تاريخ الرياضة العربية فهل تحاول أن تثبت العكس من خلال هذا الماراثون؟

كما ذكرت أن هناك يوم مخصص في السباق للأطفال وفي هذا اليوم يحضر ممثلو نادي ألعاب القوى المغربية وهو النادي الذي كبرت به وتعلمت فيه رياضة الجري وهم يحضرون في هذا اليوم للتنقيب عن المواهب،فالأطفال يحضرون من المدارس إلى  الماراثون ويمارسون الرياضة ويكشفون عن مواهبهم وهذا ما حدث معي منذ سنوات وبالتالي ليس صعبا أن يحدث مع الأطفال الآخرين .

 

تحدثنا كثيرا عن المارثون،أريد أن أنتقل الي تجربتك الشخصية ما هو السر وراء تميزك التاريخي؟

والدتي هي صاحبة كل الفضل علي وهي من الأساس صاحبة فكرة أن أتجه للعدو وألعاب القوي فأنا كنت أمارس رياضة كرة القدم وكنت أقف في حراسة المرمي، ولكنني كنت منبهراً بنموذج العداء المغربي سعيد عويطة فاقترحت علي والدتي أن أحذو حذوه وأصبح مثله وهذا ما عملت عليه طوال سنوات ومازلت أعمل عليه حتي بعد اعتزالي هو أن أخدم وطني وأهلي من خلال مارثون بركان.

 

ولكن ما هي أصعب اللحظات التي مرت عليك طوال مشوار نجاح طويل؟

بالمناسبة أنا لا أتذكر لحظات النصر اطلاقا فهي لحظات جميلة نسيتها، ولكني دائما أتذكر لحظات الهزيمة فمن تعود علي طعم النصر يكون طعم الهزيمة مراً بالنسبة له ولا ينساه وأصعب اللحظات بالنسبة لي هو الهزيمة في نهائي أطلنطا 1996 وأيضا يوم الخسارة في نهاية دورة سيدني فهي لحظات قاسية جدا ولكنها كانت دعم لي لأستمر.

Hagar image1

 وهل تري أن المغرب فقدت بريقها وتميزها على المستوى العربي والعالم في رياضة ألعاب القوى؟

كل الدول تمر بمراحل صعود وهبوط في كل شيء والرياضة مثال في ذلك، فقد تكون المغرب الآن تمر بمرحلة هبوط في المواهب على مستوى ألعاب القوى، ولكننا في مرحلة انتقالية من الممكن أن نبني فيها جيلاً جديداً من اللاعبين وهذا هو دورنا لأن شكل الحياة حولنا أصبح لا يساعد على اكتشاف الأبطال، فالأطفال ليس لديهم وقت لممارسة الرياضة ومن لديه وقت يقضيه على الانترنتوفي الألعاب الألكترونية.

 

 حياتك كبطل كانت مزدحمة بالتدريبات الشاقة للحفاظ علي النجاح فكيف تقضي وقتك الآن؟

بالفعل كان يومي طوال سنوات الاحتراف مقسما بين التمرينات والمباريات والإعداد الجيد،والآن أصبح يومي مشغول بالاعداد لمارثون بركان، فنحن نعد للمارثون الجديد منذ انتهاء مارثون العام الماضي،بالاضافة الي أنني ممثل الإتحاد الدولي لألعاب القوى واليونيسيف واللجنة الأولمبية الدولية، وهذا يحتم علي تمثيل المغرب في العديد من المؤتمرات الدولية بالاضافة الي ترأسي لجمعية بني يزناسن والتي تنظم العديد من الأحداث الرياضية في المغرب،ونهدف في الأساس الي التشجيع علي ممارسة الرياضة بين المغاربة وبالطبع أخصص وقتاً لعائلتي وأبنائي وممارسة الرياضة معهم.

  بما تنصح أسر الأطفال الذين قد يمتلكون موهبة العدو؟

أن يعطوا فرصة لأبنائهم بممارسة الرياضة،وأقول لهم الفرصة تأتي مرة في العمر وهذا ما حدث معي،فيجب علي الأسرة أن يساعدوا أطفالهم على ممارسة الرياضة وتخصيص وقت لهم لاكتشاف مواهبهم في مجال الرياضة واستغلالها الاستغلال الأمثل وتوجيهها ناحية الاستغلال الجيد بدلا من أن يمضوا ساعات أمام الكمبيوتر والتلفاز.

Moroccoألعاب قوىأوليمبيادإنجازاكتشافالمغربتنظيمرياضةسباقعدوماراثونممارسةموهبة

اترك تعليقاً علي المحتوي