“كيارا” تعالج الجفاف بقشر البرتقال

د. ريم خرتش
14642708_1763529803864513_603639534_n

لست بحاجة لأن تكون بروفسوراً ضليعاً في العلوم لتحدث تغييراً في العالم. يكفي أن يكون لديك الشغف الكافي والإرادة والمثابرة لتقوم بمبادرة بوسعها أن تغيّر حياة الكثيرين إلى الأبد. كيارا نيرجين ذات الستة عشر ربيعاً وجدت السلاح الفعال لمكافحة مشاكل الجفاف اللامنته من مطبخها الصغير في إفريقيا.

ضربت دورة جفاف قاسية جنوب إفريقيا العام الماضي ممّا تسبب في مجاعة مؤلمة. ظاهرة النينو ذات الحرارة العالية والهواء الجاف وفرّت الظروف لحدوث أعلى نسبة جفاف خلال 35 عاماً الماضية. حيث وصلت نسبة الهطول المطري إلى أدنى مستوياتها منذ عام 1904 وبالتالي فقد هبط إنتاج المحاصيل بشكل مأساوي، حيث أنتجت جنوب إفريقيا هذا العام 7.2 مليون طن من الذرة الصفراء وهي أقل بنسبة 28% من إنتاج العام الماضي وهو 9 مليون طن،حيثضربت الكارثة ثمانية من أصل تسع مقاطعات في البلاد.

كيارة وجوجل والجائزة

هذا الجفاف جعل المراهقة الجنوب أفريقية “كيارا نيرجين” تتقدم بحلها لمشكلة الجفاف لنيل جائزة Google Science Fairحيث فازت بها أواخر الشهر الماضي (سبتمبر 2016) عن اختراعها لتطوير مادة رخيصة لمساعدة التربة على الاحتفاظ الماء. كانت كيارا قد فازت بمنحة دراسية تعادل 50000$ ثم شاركت في مسابقة عقدت في ولاية كاليفورنيا في الولايات المتحدة الأمريكية، كانت المنافسة موجّهة لليافعين بين أعمار 13-18 وقد تفوقت على نظرائها من جميع أنحاء العالم لتربح الجائزة.

من هي كيارا نيرجين؟

هي مجرد طالبة في الثانوية من مدينة جوهانسبرغ من ثانوية سانت مارتين. تحدثنا عن نفسها: أنا شخصية كنت شديدة الشغف بمواد الفيزياء والكيمياء في المدرسة. حيث أسرني حبّ الكيمياء دائماً وأذكر أنني في عمر السابعة قمت بتجربة محلول الخل والصودا على أكواب البلاستيك. كان فضولي وطبيعتي التساؤلية دائماً الوقود اللازم لحبي الأبدي للعلم. كذلك الأمر لدي اهتمام كبير في علم الطبخ والخبز حيث أعتقد بأن الكيمياء والطعام مرتبطان ارتباطاً وثيقاً.

قصة الابتكار

توجد في الكيمياء لدائن شبيهة بالبودرة تسمىuper Absorbent Polymers (SAP) وهي تستطيع الاحتفاظ بما يزيد على 300 مرة من وزنها من الماء. تتوفر في الأسواق وتستخدم في صناعة حفائض الأطفال والفوط الصحية. المشكلة أن هذه المواد غير قابلة للتحلل بطبيعة الحال وهي شديدة السميّة للبيئة علاوة على كونها باهظة الثمن حيث يمكن أن يصل سعر الطن الواحد إلى 2000$. لكن الشابة الصغيرة لاحظت أن البكتين Pectin الهلامي المستخدم في المربات يمكن أن يستخلص من قشور الحمضيات لصناعة مادة طبيعية مشابهة للدائن SAP. فكان أن استخدمت قشور البرتقال كمادة أساسية بالإضافة إلى عصير الليمون وقشور الأفوكادو لصناعة ذلك البكتينكبديل قابل للتحلل يستطيع تخزين مياه المطر في التربة. هذا الابتكار ليس رخيصاً فحسب إذ يبلغ سعر الطن الواحد 30-60$ بل وأكثر كفاءة في تخزين الماء من تلك اللدائن نفسها.

وبذا فإنه في الوقت الذي يحتاج قطاع الزراعة في جنوب إفريقيا إلى 18 بليون دولار من الحكومة لدعم المزارعين بغية التعافي من مشكلة الجفاف، استطاعت هذه الفتاة في المدرسة الثانوية أن تعطي المحاصيل فرصة للحياة وبتوفير كبير. في الوقت ذاته يمكن حل مشكلة نفايات مصانع العصائر، حيثأظهرت نتائج الاختبارات المعملية أنّ قشور البرتقال تستطيع أن تمتص 76.1% من الماء والتي هي بشكل ملحوظ أعلى من كل أنواع اللدائن الخازنة للماء.

في نهاية تقريرها عن ابتكارها كتبت كيارا: “إنّ تجاربي بالزراعة في تربة معالجة بقشور البرتقال أثبتت فرضيتي بأنّ قشور البرتقال عندما تضاف إلى التربة فإنها تحافظ على أعلى نسبة رطوبة حيث حصلنا على محاصيل أكثر صحة بأزهار أكثر ونمو أكبر”. وتأمل كيارا بأن تستطيع تطبيق هذا الحل في كل حقول جنوب إفريقيا لمساعدة المزارعين على توفير المال وإنقاذ المحاصيل. وفي حين استطاع اقتصاد جنوب إفريقيا الصمود في وجه هذه المحنة إلا أن دولاً أخرى مثل زيمبابوي اضطرت إلى الاعتماد على المساعدات الغذائية من المنظمات الدولية لإطعام نسبة من المواطنين الذين تضررت مزارعهم وقطعان مواشيهم، ومن ثم فمن شأن ابتكار رخيص كهذا أن يساعد في حل المشكلة في البلاد الأضعف في اقتصادها.

النينوجائزة غوغلجفافجنوب إفريقياقشر برتقاللدائن

اترك تعليقاً علي المحتوي