آن .. تصنع من “الجينز” سجادًا في مراكش

ترجمة بتصرف: سارة جقريف
21439498_1990723564480913_409994903_o

في مدينة مراكش بالمغرب تقوم الشابة الفرنسية “آن بينيديكت فنسنت” بإعادة تدوير ملابس الجينز القديمة واستعمالها في صناعة السجاد والأفرشة التي استوحتها من سجاد “بوشارويت” المعروف في المغرب والذي يصنع من الأقمشة والملابس المستعملة.


مؤسسة في قرية

أطلقت آن في سنة 2012 مؤسستها الصغيرة التي تحمل اسم Djeann المختصة في صناعة السجاد، وهي الشركة التي إلى جانب قيمتها الإبداعية، هي أيضًا وسيلة تربط من خلالها آن بينيديكت شغفها بالديكور الداخلي مع العلاقات الإنسانية وخاصة مع النساء المتخصصات في صناعة هذا السجاد، من خلال منحهن فرصة للعمل وتوفير مداخيل وتحسين ظروفهن الاجتماعية.

تتحدث آن عن هذه التجربة: “منذ 5 سنوات اكتشفت سجاد “بوشارويت” عن طريق مشاريع للديكور، وتأثرت بسحر هذا السجاد وتفرده وألوانه وبعده الفني والعملي لأنه قابل للغسل في الآلة، وخاصة الجانب البيئي لأنه مصنوع من الملابس المستعملة”. وتضيف آن: “شعرت أنه من الضروري الذهاب بعيدًا ومنح بعد جديد لهذا النوع من السجاد الشعبي الذي لا يحظى بتقدير جيد بسبب أصله” 

تعيش آن منذ سبع سنوات في المغرب وبالتحديد في نفس القرية الصغيرة التي تضم اليد العاملة. بدأت الأمور تتطور وتتبلور أكثر مع مرور الوقت، حيث كان من الضروري العثور على شيء مشترك من الجودة والاستمرارية فجاءت فكرة استخدام “الجينز”. وتتحدث آن عن هذا الأمر: “يوجد في المغرب العديد من المصانع، في البداية بدأت بجمع الجينز المستخدم من القرى، ثم أقوم بتطهيرها قبل نسجها، ثم ومع زيادة الإنتاج توجهت إلى التخفيضات في قطع الجينز”


من الطب إلى الديكور

قبل أن تصبح آن مصممة ديكور، كانت تعمل في المجال الطبي ومتخصصة في علم الأورام. اختارت هذه المهنة لأنها تحب التواصل مع المرضى والعلاقات الإنسانية لكن الديكور الداخلي كان هوايتها وهوسها. فكرت في كيفية جمع المهنتين المختلفتين معًا. تقول آن: “عندما قابلت النساء اللواتي تنسجن السجاد اكتشفت حجم التهميش الذي يعانين منه ولكن أيضًا الإرادة القوية التي يملكنها للعمل، وهكذا بدأت مغامرة مؤسسة Djeann”

بدأت الشابة الفرنسية العمل مع عاملتين تقومان بنسج السجاد في السنة الأولى من أجل اكتشاف المنتوج وإمكانياته وصقل تقنية النسيج، لأن الهدف كان واضحًا من البداية هو تقديم سجاد عصري، أي منتوج لا مثيل له. تقول آن: “بسرعة بدأت الأخبار تنتشر في القرية وقمت بزيادة عدد فريق العاملين، بعد ذلك أسست جمعية خاصة بكل النساء العاملات في مؤسسة  “Djeann.


فريق عمل محلي

تعمل في المؤسسة نساء القرية، حيث تقمن بنسج السجاد في بيوتهن من أجل تسهيل حياتهن اليومية وكسب مدخول مالي. ويبلغ عدد العاملات في مؤسسة آن اليوم 20 امرأة من بينهن أمينة التي تعتبرها ذراعها اليمنى والتي تحصل على مدخول إضافي لأنها تتابع العمل بشكل أكبر. ونجحت الشابة الفرنسية في ترويج المنتوج في مدينة مراكش والمدن المجاورة أيضًا، وتسويقه أيضًا إلى الخارج حيث يوزع في بعض الدول الأوروبية وكذلك في الولايات المتحدة الأمريكية. وتقول آن: “نحن خلقنا منتوجًا بهوية قوية نسعى للمحافظة عليها والانتشار أكثر”. وتخطط الشابة إلى وضع مشروع على المدى البعيد من أجل مستقبل النساجين والنساء العاملات معها.


السجاد 3

السجاد 4


الموضوع الأصلي من هنا

المغربريادة أعمال

اترك تعليقاً علي المحتوي