ورشة دولية في الهندسة المعمارية للطلاب الجزائريين

ترجمة بتصرف: سارة جقريف
18836461_1939277819625488_1837346626_o

سيكون طلاب معهد الهندسة المعمارية في ولاية باتنة، شرق الجزائر، وجامعات جزائرية أخرى على موعد هام خلال شهر جويلية 2017 المقبل، مع خبراء من مختلف الجامعات الأوروبية الذين سيشاركون في ورشة العمل الدولية التي تحتضنها المدينة.

وأعلنت جمعية أصدقاء ماداغسن “des amis de Medeghcen”، التي تنشط في مجال تعزيز التراث المعماري بباتنة، أن الورشة ستنقسم إلى دورتين، يناقش خلالهما المختصون والخبراء الهندسة المعمارية لمدينة باتنة وجبال الأوراس وخاصة المكان المسمى “واد لبيود”. وذلك بمشاركة العديد من الجامعات الأوروبية أهمها جامعة الهندسة المعمارية “La salle” من مدينة برشلونة الإسبانية، وجامعات إيطالية على غرار جامعة “باليرمو” و”Gagliari” التي أكدت مشاركتها.

وتعتبر هذه المبادرة بمثابة تعزيز قوي لبداية اهتمام الباحثين من خبراء وشباب على المستوى الوطني والدولي بدراسة التراث المعماري لجبال الأوراس التي تتميز بها الجزائر بشكل عام وباتنة بشكل خاص، لا سيما بالنظر إلى القيمة التاريخية التي تحظى بها في الجزائر والمرتبطة بذكرى اندلاع حرب التحرير الوطني في الجزائر.


جاء قرار تنظيم الورشة التي يتطلع إليها الطلاب، بناء على إتفاقية وقعت بين الجمعية الجزائرية وجمعية “ريهابيمد” الإسبانية، على هامش الندوة التي نظمتها كلية الهندسة المعمارية “La salle” في برشلونة يوم 24 ماي 2017، حول النماذج المعمارية المختلفة التي توجد في الجزائر، بما في ذلك مدينة “القصبة” العريقة في الجزائر العاصمة، و”مزاب” التي تتميز بهندسة معمارية فريدة من نوعها… الخ. وكان موضوع الندوة “الجزائر: الذاكرة والتراث”. وتضمن البرنامج معرضًا للفنان الجزائري المصور قيس جيلالي بعنوان “الأوراس: التراث والذاكرة والمقاومة” في قاعة الكلية الإسبانية. ومن المنتظر أن يتم وضع هذا المعرض  في مكتبة Altaïr الشهيرة التي تقع في قلب مدينة برشلونة.

يذكر أن جمعية «des amis de Medeghcen»، تعمل منذ إنشائها في عام 2010 للحفاظ على تراث البنايات في باتنة، صنفت في قائمة اليونيسكو لتصبح واحدة من بين 4 آلاف جمعية ومركز ونادي في اليونيسكو ينشطون في أكثر من 100 دولة.


unnamed (6)


صفحة الجمعية من هنا.

للاطلاع على الموضوع الأصلي من هنا.

الجزائرالهندسة المعمارية

اترك تعليقاً علي المحتوي