فريق روبوت أفغاني للفتيات يواجه العراقيل

أماندا إريكسون - ترجمة بتصرف : أحمد عبد الحكم
afghanistan-robotics-team.jpg.size.custom.crop.1086x555

فريق يتكون من ست فتيات أفغانيات يتحدى المستحيل لتصنيع روبوت يعمل على فرز الكرات منذ عدة شهور من أجل المنافسة في المسابقة الدولية في واشنطن العاصمة يوليو 2017.

عانى فريق الفتيات الأفغاني من أجل الحصول على خامات تصنيع الروبوت التي يصعب الحصول عليها بسهولة من المتاجر بأفغانستان، مع ذلك لم يأبهوا لتلك المشكلة الكبيرة.

وبالرغم من أن جميع الفرق الأخرى استلمت موادها الخام بالفعل في  مارس 2017، فإن الصندوق الذي أرسل من أمريكا إلى فتيات أفغانستان تأخر لشهور بسبب أمور كثيرة متعلقة بالإرهاب. ولكن إصرار الفريق دفعه إلى استخدام الطرق اليدوية لتصنيع آليات متحركة من مواد منزلية.

لم يكن أمام الفريق وقت لإهداره إذا أردن الالتحاق بمسابقة فيرست للروبوت التي تقام  في واشنطن خلال شهر يوليو2017 والتي يتنافس فيها فرق من مختلف دول العالم بهدف إشراك الشباب في مجالات العلوم,التكنولوجيا ,الهندسة والرياضيات.


احتاجت الفتيات الساكنات بمدينة هيرات غرب أفغانستان إلى تصريح سفر من أجل السفر إلى الولايات المتحدة للمشاركة في المسابقة وبعد إقناع أهلهن بالذهاب قطعن رحلة 800 كيلومتر إلى سفارة الولايات المتحدة بالعاصمة كابول مرتين  للحصول على التأشيرات على الرغم من استهداف محيط السفارة بشاحنة تحمل مواد مدمرة خلال تلك الفترة.

كان يبدو أن الأمور تسير في مسارها الطبيعي قبل تلقي الفريق أخبار سيئة برفض التأشيرات. تقول رويا محبوب التي أسست شركة برمجيات سيتاديل في أفغانستان والتي كانت أول سيدة تعمل كرئيس تنفيذي لإحدى الشركات التكنولوجية وأحد رعاة الفريق “أنهن كن يبكين طوال اليوم عند سماعهن تلك الأخبار”، وأضافت  أن أول مرة رفضت فيها تأشيراتهن كان من الصعب التحدث معهن نظرًا لصغر أعمارهن وحالة الحزن الكبير لديهن.

وقالت فاطمة الفتاة ذات الأربعة عشر عامًا “نحن نريد أن نظهر للعالم ما نستطيع فعله, كل ما نريده هو فرصة”.

وعلى صفحتهن الخاصة بالمسابقة على الإنترنت كتبت الفتيات: “نحن نريد أن نصنع الفارق وأغلب الاكتشافات المذهلة في العلوم والتكنولوجيا تبدأ كحلم لطفل يريد أن يصل لشيء أكبر، نريد أن نكون هذا الطفل ونلاحق أحلامنا لنصنع تغييرًا في حياة البشرية”.


لم تعلق وزارة الخارجية على رفض التأشيرات ونقلًا عن التسجيلات الأخيرة للوزارة فإنه من الصعب الحصول على تأشيرات سفر للعمل من أفغانستان، وقد منحت  112 تأشيرة فقط  في مايو 2017 وتم إصدار 780 تأشيرة من العراق و4067 من باكستان.

الرئيس الدولي لمسابقة فيرست للروبوت وعضو الكونجرس السابق جو سيستاك شعر بخيبة أمل حيال تلك الأخبار وقال هؤلاء الشابات الشجعان لن يقدرن على السفر إلى الولايات المتحدة وبدلًا من ذلك سيكونوا مضطرين إلى مشاهدة منافسة روبوتاتهم عبر سكايب، في حين أن فرق من العراق وإيران والسودان ستتواجد في المسابقة، وعلى الرغم من إحباط محبوب إلا أنها لا تزال مؤمنة أن هؤلاء الشابات يستطعن أن يكن مصدر إلهام للآخرين وقالت محبوب، في لقائها مع مجلة نيوزويك: “في أفغانستان تقتصر الصناعات في الأغلب على الرجال” وأضافت: “بالرغم من صغر سنهن إلا أنهن يستطعن البناء”.

الجدير بالذكر أن مسابقة فيرست العالمية للروبوت تشهد تواجد فرق ممثلة لمائة دولة مختلفة على مستوى العالم. تتشكل الفرق المشاركة من طلاب تتراوح أعمارهم ما بين 15 إلى 18 عام، وذلك بهدف زيادة معرفتهم بالنواحي العلمية والهندسية والتكنولوجية والرياضيات لإعداد جيل من قائدي الحركة العلمية بالعالم ليعملوا معًا على حل بعض المشكلات العالمية مثل نقص الغذاء والحصول على الماء النقي وغيرها من المشكلات.

وتشارك العديد من دول العالم العربي بتلك المسابقة ومنها الجزائر والبحرين ومصر والعراق والكويت والمغرب وعمان.

وتبدأ المسابقة فعالياتها في السادس عشر من يوليو 2017 لتستمر حتى الثلاثاء الموافق 18 يوليو.


الموضوع الأصلي من هنا.

موقع المسابقة من هنا.

أفغانستانابتكار

اترك تعليقاً علي المحتوي